اخبار ساخنة
12/10/2017 - 11:25:26 am
|
قناة ألمانية تعرض فيلمًا وثائقيًا عن وجه أسماء الأسد الديكتاتوري


قناة ألمانية تعرض فيلمًا وثائقيًا عن وجه أسماء الأسد الديكتاتوري الجميل
بثّت قناة ألمانية، وثائقيا جديدا تحت عنوان “وجه الديكتاتورية الجميل”، تحدث عن حياة أسماء الأسد، زوجة رئيس النظام السوري بشار الأسد.

وتناول الفيلم الذي بثته قناة “دويتشه فيله” الألمانية، تناقضات شخصية زوجة رئيس النظام السوري.
بداية من حياتها المترفة في لندن، وعملها كمستشارة مصرفية في أحد البنوك.

مرورا بأعمالها وأنشطتها بعد زواجها من بشار الأسد، وانتهاء بقبولها بل وبتورطها بالجرائم التي ارتكبت خلال السنوات الماضية.
وراح ضحيتها مئات الآلاف.

وعرض الفيلم تصريحات لشخصيات أوروبية التقت بأسماء الأسد، على رأسهم سفير الاتحاد الأوروبي السابق لدى سوريا، فرانك هيسكه.

نشأت أسماء الأسد في لندن وأصبحت هذه المرأة التي درست في مدارس النخبة بمثابة الأمل لسوريا كونها زوجة بشار الأسد.

ومع اندلاع الحرب الأهلية في سوريا وبسقوط الكثير من القتلى وفي ظل وجود الكثير ممن تعرضوا للمعاملة السيئة .
والمشردين انهارت تلك الأسطورة وبقي الأسد وزوجته هناك.
وحتى الآن لا يجد الغرب طريقا للتعامل مع ذلك.

ما زال سفير الاتحاد الأوروبي السابق لدى سوريا فرانك هيسكه يتحدث بتأثر عند ذكر أسماء الأسد.
تلك السيدة الأولى الجميلة من سوريا. يقول إنها كانت شخصية “محببة”.
يمكن مقارنتها بالأميرة ديانا ليس فقط بسبب أصلها البريطاني.


 
ويقول هيسكه أيضا وبشكل مستغرب: إننا كدبلوماسيين سرعان ما نترك أنفسنا عرضة للخداع”.

هذا ينطبق أيضا على الكثير من الدبلوماسيين والسياسيين والصحفيين الغربيين الذين التقوا بزوجة الرئيس الأسد.
بعد أحد عشر عام من توليه المنصب، وقبل الحرب في سوريا.

وجميعهم قالوا إنهم كانوا مخدوعين، لأنه حتى في ظل حكم هذا الرئيس الشاب واللطيف.
مورس التعذيب والاعتقال والتهديد ضد كل من يعارضه كما في عهد والده. تماما مثل المعارض الشهير رياض

|
المزيد من الاخبار ساخنة
تعليقات فيسبوك
التواصل الاجتماعي
تصويت واستطلاع رئي
ارشيف الموقع