اخبار ساخنة
13/02/2018 - 05:26:31 pm
|
بيـــان عاجل من اردوغان وتهديد قوى بصفع امريكا وبدايه حرب قويه


 قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان اليوم الثلاثاء، قبيل زيارة يقوم بها هذا الأسبوع وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون لبلاده، إن قرار الولايات المتحدة مواصلة تقديم الدعم المالي لوحدات حماية الشعب الكردية السورية سيؤثر على قرارات تركيا مستقبلا.

وقال إردوغان في تصريح لأعضاء من حزبه الحاكم العدالة والتنمية في البرلمان ”قرار حليفنا تقديم الدعم المالي لوحدات حماية الشعب… سيؤثر قطعا على القرارات التي سنتخذها“.

 

وتأتي تصريحاته في أعقاب نشر خطة ميزانية وزارة الدفاع الأمريكية لعام 2019 والتي تتضمن تمويلا لتدريب وتزويد قوات محلية بالعتاد في المعركة ضد “داعش” في سوريا.

وطلبت وزارة الدفاع (البنتاغون) 300 مليون دولار من أجل سوريا ”لأنشطة تدريب وتزويد بالمعدات“ و250 مليون دولار لمتطلبات تأمين الحدود وفقا لنسخة من الميزانية. ولم تحدد كم من هذا المبلغ سيخصص لوحدات حماية الشعب لكن وسائل الإعلام التركية فسرت ذلك على أنه يعني تخصيص 550 مليون دولار لوحدات حماية الشعب في 2019.

وقال إردوغان ”سيكون من الأفضل بالنسبة لهم عدم الوقوف في صف الإرهابيين الذين يدعمونهم اليوم. أنا أناشد شعب الولايات المتحدة الأمريكية، هذا المال يأتي من ميزانية الولايات المتحدة، يأتي من جيوب أفراد الشعب“.

وبدأت تركيا الشهر الماضي عملية ”غصن الزيتون“ في سوريا لطرد وحدات حماية الشعب من حدودها الجنوبية. وهددت كذلك بالتقدم صوب بلدة منبج السورية التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية التي تضم وحدات حماية الشعب وحذرت القوات الأمريكية المتمركزة هناك من اعتراض طريقها.

وتقول واشنطن إنها لا تعتزم سحب جنودها من منبج وزار قائدان عسكريان أمريكيان البلدة الأسبوع الماضي لتعزيز هذه الرسالة.

وقال إردوغان في البرلمان ”من الواضح أن من يقولون ‘سنرد بشكل عدائي إذا ضربتمونا’ لم يجربوا من قبل صفعة عثمانية“. وكان يشير بذلك إلى تصريحات أدلى بها اللفتنانت جنرال الأمريكي بول فانك خلال زيارة لمنبج.

وأكد وزير الخارجية الامريكي ريكس تيلرسون اليوم الثلاثاء تفهم بلاده للتخوفات التركية، مطالباً أنقرة بالعمل سوياً للقضاء على تنظيم “داعش”.

وكشف تيلرسون عن أن الولايات المتحدة وحلفاءها يسيطرون على 30% من الأراضي السورية وحقول النفط.

وقال تيلرسون، خلال مؤتمر صحافي مع نظيره الكويتي صباح خالد الحمد الصباح: “لم نلعب دوراً خاطئاً (في سوريا) فنحن نشطاء تجاه الدفع نحو جنيف وهناك جهود لتوحيد المعارضة”.

وأضاف: “نحن نعمل مع روسيا، التي لها النفوذ والتأثير على نظام الأسد لتحضره إلى جنيف للوصول إلى سوريا موحدة”.

من جانبه، قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف يوم الثلاثاء إن الولايات المتحدة تتصرف بشكل منفرد ”وعلى نحو خطير“ وتقوض وحدة البلاد وفق ما ذكرته وكالة الإعلام الروسية.

كما أكد لافروف على أن روسيا ما زالت تحبذ مشاركة الأكراد في عملية السلام السورية.

(دير تلغراف عن رويترز، وكالة الأنباء الألمانية)

|
المزيد من الاخبار ساخنة
تعليقات فيسبوك
التواصل الاجتماعي
تصويت واستطلاع رئي
ارشيف الموقع