اخبار ساخنة
13/03/2018 - 05:14:44 am
|
عناصر الأسد لمدنيي عفرين: الجنس أو الأموال فى هذا المقابل !!


(خاص – مرآة سوريا) مع تضييق الخناق على الميليشيات الكردية و عناصر ميليشيا “المقاومة الشعبية” الموالية للأسد في عفرين، انسحب معظم المقاتلون الذين أرسلهم النظام إلى أطراف المدينة، و تحديدًا إلى الخط الفاصيل بين عفرين و مناطق سيطرة النظام في ريف حلب. 

 

و وقع المدنيون الذين يرغبون بالنزوح إلى مناطق سيطرة الأسد، أو إلى المناطق التي تسيطر عليها الميليشيات الكردية شرق و شمال شرق سوريا، وقعوا تحت رحمة “شبيحة الأسد”، الذين لم باع في السرقة و النهب و القتل و الاغتصاب. 

 

و بحسب مصادر محلية، فإنّ حواجز النظام أحكمت السيطرة على جميع مخارج عفرين إلى المناطق الخاضعة لسيطرة الأسد في حلب، و بالتالي فإنّ أي مدنيّ يرغب بالخروج من عفرين، عليه أن يتجاوز هذه الحواجز. 

و وجد عناصر الأسد هذا الأمر فرصة كي يبتزوا المدنيين، ففرضوا عليهم المبالغ المالية مقابل العبور، و وصلت هذه المبالغ إلى 100 ألف ليرة سورية للشخص الواحد. 

و يقول أحد المدنيين الذين اجتازوا أحد هذه الحواجز، و تمكن مراسلنا من الحديث معه، إنّ “عناصر جيش الأسد تقاضوا منه مبلغ 300 ألف ليرة سوية مقابل عبور عائلته المكونة من 4 أفراد”. 

و يضيف:”كانت بصحبتي عائلة من تسعة أفراد، الأب و شابان صغيران و ما تبقى هم من النساء، و لم يكن يملك الأب إلا 300 دولار، فعرض عليه الحاجز أن يأخذ الـ 300 دولار منه و أن يقدم إحدى بناته لممارسة الجنس معها مقابل خروج باقي أفراد العائلة، و هو ما رفضه رب الأسرة و عاد أدراجه بعد أن تلقى الضرب و الشتائم من عناصر الحاجز”.

و فضل معظم المدنيين في عفرين و قراها البقاء في منازلهم، أو أنهم نزحوا مؤقتًا من منازلهم إلى القرى التي تم تحريرها من قبل الجيشان السوري الحر و التركي في إطار عملية غصن الزيتون، ريثما تنتهي المعارك في قراهم.

 

و شهدت العمليات العسكرية في عفرين وتيرة متسارعة خلال الأيام الثلاثة الماضية، و تبقى أمام قوات غصن الزيتون مسافة 3.5 كيلو متر فقط ليصبحوا داخل مركز المدينة، في وقت تنهار فيه دفاعات الميليشيات الكردية. 

و قالت مصادر إعلامية أمريكية إنّ واشنطن اتفقت مع أنقرة على عدم دعم الميليشيات الكردية في عفرين، و هو ما أثار غضب الأكراد و اعتبروه “خيانة أمريكية” لهم. 

كما هاجم الناطق الرسمي باسم وحدات حماية الشعب الكردية جيش الأسد لأنه “لم يقم بالتصدي للجيش التركي كما يجب”، و اتهمه بالتبعية و الارتهان لقرارات روسية وقوى خارجية. 

|
المزيد من الاخبار ساخنة
تعليقات فيسبوك
التواصل الاجتماعي
تصويت واستطلاع رئي
ارشيف الموقع