اخبار ساخنة
13/03/2018 - 11:22:16 am
|
اردوغان يلعب بالنار فى سوريا مع الاكراد التفاصيل


وكالات 

«بلومبيرج»: أردوغان يستغل الوضع في سوريا لإعادة انتخابه

وافق البرلمان التركي، أمس الاثنين، على تغييرات شاملة في قوانين الانتخابات التركية الجديدة، في خطوة تهدف إلي مساعدة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على تعزيز سلطته، وهو الأمر الذي تعارضه المعارضة التركية، محذرًا من أن المعارضة تفتح باب التزوير وتهدد نزاهة الانتخابات التي ستجري العام المقبل، والمقررة في نوفمبر 2019. 

وناقش البرلمان التركي في جلسة استمرت 24 ساعة ماضية، عدة قواعدة إنتخابية جديدة اقترحها حزب أردوغان، ومناصريه، على الرغم من أن هذه التعديلات تأتي قبل الانتخابات تقريبًا بعام كامل، إلا أنها تهدف إلى تعزيز قبضة الرئيس التركي على السلطة. 

وذكر موقع "بلومبيرج" أن أردوغان وحزب العدالة والتنمية الحاكم يسعى إلى إعادة انتخابه في انتخابات من المقرر إجراؤها في نوفمبر من العام المقبل، عندما يبدأ تطبيق نظام الحكم الرئاسي الكامل في تركيا، والذي تمت الموافقة عليه في استفتاء مثير للجدل العام الماضي، بشكل كامل، حيث أن النظام الحالي هو حكم برلماني. 

وأضاف الموقع البريطاني أن التغييرات تسمح لحزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه الرئيس التركي بتشكيل تحالفات إنتخابية مع الأحزاب الأخرى.

وكشف الموقع أن أردوغان يسعى إلي الاستفادة من الوضع في سوريا في إشارة إلي عملية عفرين، والتدابير الاقتصادية، في إشارة إلي أنه سوف يقدم موعد الانتخابات خلال الفترة المقبلة، بالرغم من نفي الحكومة هذه الخطط، مؤكدة أن الانتخابات ستجري في موعدها المقرر. 

ويسمح مشروع القانون لأفراد قوات الأمن بالدخول إلى مراكز الاقتراع إذا طلب منهم ناخب ذلك، كما يمنح للمجلس الأعلى للانتخابات سلطة دمج دوائر انتخابية ونقل صناديق اقتراع من دائرة لأخرى، وسيتسنى كذلك تقديم بطاقات اقتراع لا تحمل أختامًا من لجان الانتخاب المحلية، بما يضفي الصبغة الرسمية على قرار اتخذ خلال استفتاء أجري العام الماضي، وأثار غضبًا واسع النطاق بين منتقدي الحكومة وقلق مراقبي الانتخابات.

وقال باريس ياركاداس، نائب بحزب الشعب الجمهوري المعارض، إن وجود قوات الأمن قد يستخدم للحد من شفافية فرز الأصوات، وتزوير الانتخابات، ما يجعل أي تحدي لأردوغان غير ذي صلة.

من جهتها، قالت الحكومة التركية إن هذا الإجراء مطلوب للقضاء على الترهيب الذي قد يمارسه حزب العمال الكردستاني المحظور على الناخبين في جنوب شرق البلاد، ذي الأغلبية الكردية.
 

|
المزيد من الاخبار ساخنة
تعليقات فيسبوك
التواصل الاجتماعي
تصويت واستطلاع رئي
ارشيف الموقع